اغلاق

الذهب مستقر ومخاطر أوكرانيا تعوض أثر احتمال رفع الفائدة الأمريكية

استقرت أسعار الذهب يوم الأربعاء إذ يحجم المستثمرون عن الرهانات الكبيرة قبيل قرار بشأن وتيرة تشديد السياسة النقدية في اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي

 
صورة للتوضيح فقط - brightstars - istock

(البنك المركزي الأمريكي) في حين تبقي التوترات المحيطة بأوكرانيا سعر الذهب قرب أعلى مستوياته في عشرة أسابيع الذي سجله في الجلسة السابقة.

واستقر الذهب في المعاملات الفورية على سعر 1847.11 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0547 بتوقيت جرينتش، بعد أن سجل أعلى مستوى له منذ 19 نوفمبر تشرين الثاني يوم الثلاثاء.

وتراجعت العقود الآجلة الأمريكية للذهب 0.2 بالمئة إلى 1848.30 دولارا للأوقية.

تختتم اجتماعات مجلس الاحتياطي الاتحادي، التي تستمر يومين، في وقت لاحق يوم الأربعاء واستوعبت العقود الآجلة للأموال الاتحادية بالكامل أثر رفع للفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية وثلاثة إجراءات رفع تالية خلال العام.

وعلى الرغم من أن الذهب أداة تحوط من التضخم والمخاطر الجيوسياسية، فإن رفع الفائدة يزيد من تكلفة الفرص البديلة لاقتناء الذهب الذي لا يدر عائدا.

وقال مسؤول بارز بصندوق النقد الدولي يوم الثلاثاء إن رفع الفائدة الأمريكية المتوقع قد يعطل الانتعاش الاقتصادي في اقتصادات آسيا الناشئة ويبقي الضغط على واضعي السياسات للتحسب من خطر هروب رؤوس الأموال.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن إنه يدرس فرض عقوبات شخصية على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إذا غزت روسيا أوكرانيا في حين صعد زعماء غربيون الاستعدادات العسكرية ووضعوا خططا لحماية أوروبا من أي صدمة في إمدادات الطاقة.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجع سعر الفضة في المعاملات الفورية 0.6 بالمئة إلى 23.68 دولار للأوقية، وهبط البلاديوم 0.7 بالمئة إلى 2184.34 دولار للأوقية، واستقر البلاتين عند 1025.36 دولار للأوقية.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار الاقتصاد اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار الاقتصاد
اغلاق