اغلاق

أهال من الطيرة حول العائلات التي تواجه شبح الهدم :‘ لا يمكننا العيش في بيوت مرتفعة أو الايجار ‘

تبقى قضية البناء والمسكن واحدة من أكثر القضايا الحاحا في المجتمع العربي عموما، وبالذات مع حلول ذكرى يوم الأرض ... قناة هلا الفضائية زارت مدينة الطيرة التي تواجه
Loading the player...

عائلات فيها خطر هدم بيوتها، وسألت عددا من الأهالي عن رأيهم في مشاكل البناء وهدم البيوت في الطيرة والمجتمع العربي  عموما ...
لنشاهد التقرير الذي أعدته مراسلة قناة هلا الفضائية ارم جابر ...

" لا يمكننا العيش كاليهود في بنايات مرتفعة "
وقال سبع كنعان من الطيرة لقناة هلا :" البلدية بدون شك تريد توسيع الشوارع وأن تكون كل الأمور قانونية في موضوع البناء والسكن ، لكن نحن الفلاحين في المدن نقوم بأشياء مرفوضة ، فنقوم باغلاق الطريق . أما الهدم فهو غاية قانونية فاذا لم تكن لديك رخصة بناء فانت مخالف للقانون كمن يقود سيارة بدون رخصة . ومع ذلك فانا ضد الهدم. كما أن هناك البعض يتحايل على القانون في الرخصة فيقوم بإصدار رخصة لمخز زراعي ويقوم بالبناء كما يريد علما أنه لا يسمح له بذلك حسب القانون" .
وأضاف :" لا يمكننا العيش كاليهود في بنايات مرتفعة ، فاليهودي لا تعرف على جاره القريب منه أما نحن العرب فهذا أمر مرفوض " .

" الشباب في المدينة لا يمكنهم البناء ولا شراء رخص "
من جانبها ، قالت هدى خاسكية لقناة هلا :" الشباب في المدينة لا يمكنهم البناء ولا شراء رخص ، فيضطر الشباب للعيش بالايجار ويتحملون مصاريف كبيرة من ايجار بيت ومياه وكهرباء ، فلا يتبقى معهم شيء ليتمكنوا من بناء بيت جديد ، ولهذا كثرت حالات الطلاق " .

" أصحاب البيوت الذين اضطروا لمخالفة القانون لا يجدون مكانا اخر يذهبون اليه "
بدورها ، أوضحت حسنية ناصر لقناة هلا " أنا ضد هدم البيوت ، لأن أصحاب البيوت الذين اضطروا لمخالفة القانون لا يجدون مكانا اخر يذهبون اليه ، فالى أين سيذهبون ان تم هدم بيتهم ؟ " .
وأضافت :" كان يجب على الدولة أن تبحث في هموم الناس وأوضاعهم منذ البداية

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق