اغلاق

كيف يشكل الهاتف تهديداً لذاكرة طفلك؟

قد يتسبب المراهقون الذين يقضون الكثير من الوقت على هواتفهم، في إعاقة ذاكرتهم ومهاراتهم الأخرى أيضاً. ربما لا يتعلق الأمر بالمراهقين فحسب،


صورة للتوضيح فقط - تصوير: fotostorm - istock

بل يتعلق أيضاً بالآباء الذين يمكّنون أو يعرضون أطفالهم للهواتف الذكية منذ سن مبكرة.
وستلقين معارضة أو غضباً، من الأطفال عند محاولة تقنين الشاشة، لكن عليكِ ألا تضعفي وتصري على ذلك لأسباب، يوردها لك أطباء واختصاصيو الصحة النفسية:

ماذا تفعل الهواتف الذكية بالدماغ؟
تشتيت الانتباه هو العيب الرئيسي للهاتف الذكي، بينما الطفولة هي مرحلة حيوية في عملية التطور لتقوية الذاكرة وخلايا الدماغ. بكلمات بسيطة، قد يكون من الصعب على العقل تكوين الذكريات عندما يكون هناك الكثير من المشتتات أو المواقف الفوضوية. يتجنب الأطفال بالتأكيد تعليمات والديهم أو معلميهم، عندما ينغمسون بشكل غير عادي في هواتفهم، ما يعرض عملية التطوير للخطر، حيث يبذل الأطفال جهداً سطحياً في تعلم أي مهارة أو تكييف إحدى القدرات، ومن الأضرار:

التعرض لإشعاعات زرقاء ضارّة
لا تضر هذه الإشعاعات بالعينين فحسب، بل تضر بخلايا الدماغ أيضاً. حيث يؤثر الضوء الأزرق على القدرة على تذكر الأشياء، ويتداخل مع الذاكرة قصيرة المدى، ويجعل من الصعب التركيز على نشاط واحد.
فعندما يستخدم طفلك الهاتف في وقت متأخر من الليل، فإنه يخدع عقله للاعتقاد بأنه نهار. عندما يحدث هذا، يتوقف الجسم عن إنتاج الميلاتونين، هرمون النوم. وهو طريقة الجسم الطبيعية لمساعدتنا على الاسترخاء والاستعداد للنوم. نتيجة لذلك، سيبقى الطفل بلا نوم ومرهقاً في اليوم التالي ، غير قادر على إنجاز أي مهمة بكامل طاقتها.

فقدان الذاكرة الرقمي
فقدان الذاكرة الرقمي، هو حالة ينسى فيها الشخص المعلومات التي وثقها في جهازه لتذكرها. وهذا له تأثير سلبي بشكل خاص على الذاكرة التصويرية، وهي منطقة الدماغ التي تتعرف على الأشكال. حيث يؤدي التركيز الشديد على تحميل صور كل نشاط على وسائل التواصل الاجتماعي، إلى قيام الطفل أو المراهق، بتسجيل كل التفاصيل على الأجهزة الرقمية، ما يقلل من احتمالية تخزين هذه المعلومات في الذاكرة طويلة المدى.

حلول يجب اتباعها

1 – اسمحي لطفلك بالتعرض بشكل محدود، للهواتف أو أي أجهزة رقمية.
2 - راقبي المدة التي يتحدث فيها الطفل على الهاتف، ومدى قربه من أذنه، وما إذا كان يتحدث أكثر من كونه يكتب.
3 - لا تنسي أن تعرفي أطفالك، بجميع عيوب الهواتف، أو أي أجهزة رقمية بطريقة ودية.
4 - بصرف النظر عن متابعة طفلك للإنترنت، يجب أن تتأكدي من إشراكه في أنشطة بدنية أخرى، أو أعمال منزلية.
5 - أثناء استخدام الهاتف، يجب على الأطفال ارتداء نظارات مضادّة للإرهاق لحماية أعينهم من الأشعة الضارّة.
6 - شجعي فكرة التحدث على الهواتف المزودة بمكبرات الصوت، وتجنب الهواتف القريبة من الأذنين أو استخدام سماعات الأذن.
7 - يجب أن تكون الهواتف أو أجهزة الكمبيوتر المحمولة، ممنوعة بشكل صارم أثناء وقت النوم.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق