اغلاق

قُبيل الإضراب في المستشفيات غدا | وزير الصّحة : ‘ سنطالب بوضع نقاط للشرطة داخل المستشفيات ‘

تطرّق وزير الصحة، نيتسان هوروفيتس، اليوم الأربعاء في سياق مؤتمر المستشفيات الحكومية، إلى الأحداث العنيفة التي شهدتها المؤسسات الطبية. وقال هوروفيتس:


رئيس حزب "ميرتس " ووزير الصحة نيتسان هوروفيتس 

 "الطواقم الطبية لا يمكنها وليست مضطرة لمواجهة العنف والبلطجة. فالممرضة التي تعمل على إنقاذ حياة مريض ليست شرطية ولا يجب أن تتعرّض للضرب. ثم أننا لا نرى أي لائحة اتهام توجّه ضد كل من يتجرّأ على الاعتداء أو تخريب الممتلكات في المستشفيات. لا يمكن حماية ودعم الطواقم والمرضى بهذه الطريقة. ولهذا فقد توجّهت للمستشارة القضائية للحكومة وطالبتها واستنفاذ كافة الإجراءات القضائية ضد منتهكي القانون" .
وأضاف وزير الصحة :" بالإضافة إلى ذلك، سأطالب في جلسة الحكومة القادمة بوضع نقاط للشرطة في المستشفيات، لتتمكّن الشرطة من معالجة الأحداث فور وقوعها. فالطواقم الطبية مسؤولة عن معالجة المرضى والشرطة مسؤولة عن إنفاذ القانون-معادلة بسيطة جدًا " .
وختم وزير الصحة بالقول :" أما التحريض ضد طواقم وزارة الصحة الذي ازداد في فترات وباء الكورونا والعنف الممارس ضد الطواقم الطبية، فهو جزء من نفس المشكلة، في كل مكان وفي كافة مجالات الجهاز الطبي، علينا ألّا نستخفّ وألّا نتسامح مع العنف" .

الإعلان عن إضراب في مستشفيات البلاد لمدة 24 ساعة
هذا وقد تم الإعلان مساء أمس الثلاثاء، عن إضراب في المستشفيات العامة والعيادات الجماهيرية. الاضراب سينظم يوم غد الخميس وسيستمر لمدة 24 ساعة، تم اتخاذ القرار في أعقاب الحادث العنيف الذي وقع في مستشفى هداسا "هار هتسوفيم"، حيث هاجم أفراد أسرة مريض الموظفين هناك وألحقوا أضرارًا جسيمة بالمكان.
وبحسب إعلان نقابة الأطباء ، سيعمل الأطباء خلال الإضراب مثل وردية السبت فقط. من بين الخطوات التي يطالب بها المتظاهرون: وضع نقاط للشرطة في كل غرفة طوارئ ، وزيادة النظام الأمني ​​في المستشفيات والعيادات الجماهيرية ، واستيعاب التقنيات المساعدة وتغيير التشريعات - تطالب نقابة الأطباء بأن تتم مساواة مهاجمة أحد الكوادر الطبية بمهاجمة شرطي بالزي الرسمي.
وقال رئيس نقابة الأطباء البروفيسور تسيون حجاي ، في بداية اجتماع لسكرتارية النقابة: " لقد أعلنا منذ فترة طويلة أننا لن نقبل بعد الآن حوادث العنف في نظام الرعاية الصحية ، والتي أصبحت للأسف وباءً حقيقيًا. يجب عدم التخلي عن حياة الأطباء ، والإضراب الذي نحن بصدده ما هو إلا إشارة تحذير. طالما لم تتخذ الحكومة الإسرائيلية على الفور الإجراءات اللازمة لزيادة الأمن الشخصي للطاقم الطبي ، فلن نتردد في تصعيد خطواتنا".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق