اغلاق

صعوبة بلع الريق.. معلومات مهمة يجب معرفتها

هناك أسباب مختلفة لصعوبة بلع الريق (عسر البلع)، الذي يُعرف علميًا بـ dysphagia. ويجب عليك ألا تترد في مراجعة طبيبك الخاص في أقرب وقت ممكن إذا كنت تعاني صعوبة البلع.


صورة للتوضيح فقط - تصوير: laflor - istock

ما هو صعوبة بلع الريق ؟
يمكن أن تختلف شدة عسر البلع. فعندما يكون في حالته الخفيفة، يعني حينها أن الشعور بالطعام يستغرق وقتًا طويلاً كي يمر عبر المريء وربما يكون غير مؤلم.
وفي المقابل فإن الحالة الشديدة من عسر البلع تعني عدم تمكن أي من المواد الصلبة والسوائل على الإطلاق من المرور إلى أسفل المريء. وهذا قد ينتج عنه  القيء سواء الطعام والشراب. أما عندما يكون في حالته المعتدلة،  ربما تكون صعوبة البلع بين هذين النقيضين.

أسباب صعوبة بلع الريق
وفقًا للمعهد الوطني للصمم واضطرابات التواصل الأخرى (NIDCD)، ثمة 50 زوجًا من العضلات والأعصاب التي تهدف خصيصا لمساعدتك على عملية البلع. بعبارة أخرى، ثمة الكثير من الأمور التي ربما قد تتدهور وتقود إلى صعوبة في بلع الريق، ومن بينها ما يلي:
الارتجاع الحمضي ومرض الجزر المعدي المريئي. تحدث أعراض ارتجاع الحمض عندما تتدفق محتويات المعدة من المعدة إلى المريء، ما يسبب أعراضًا مثل حرقة المعدة وآلام المعدة والتجشؤ.

حرقة من المعدة: الحموضة المعوية هي إحساس حارق في صدرك يحدث غالبًا بطعم مر في الحلق أو الفم.
التهاب لسان المزمار: يحدث التهاب لسان المزمار نتيجة وجود نسيج ملتهب في المنطقة ذاتها. وبالطبع تلك حالة قد تُعرض حياة المرء للخطر. وتعد تلك من الحالات الطبية الطارئة، وبالطبع فإنها ستحتاج على الأرجح إلى رعاية عاجلة.
تضخم الغدة الدرقية: هي تلك الغدة التي تستقر أسفل رقبتك، وتحديدا أسفل ما يُطلق عليها "تفاحة آدم" مباشرة. ويُطلق على الحالة التي يتزايد فيها حجم الغدة الدرقية تضخم الغدة الدرقية.
التهاب المريء: التهاب المريء هو ذلك الالتهاب الذي يمكن أن ينتج عن ارتداد الحمض أو بعض الأدوية.
سرطان المريء: يحدث سرطان المريء عندما يتكون ورم خبيث (سرطاني) في بطانة المريء، ما قد يسبب صعوبة في البلع.
التهاب المريء الهربس: ينتج التهاب المريء عن الإصابة بنوع فيروس الهربس البسيط 1 (HSV-1). قد ينتج عن تلك العدوى بعض آلام في منطقة الصدر وصعوبة في البلع.
الهربس البسيط الشفوي المتكرر: الهربس البسيط المتكرر، المعروف أيضًا باسم الهربس الفموي أو الشفوي، هو عدوى في منطقة الفم يسببها فيروس الهربس البسيط.
عدد كريات الدم البيضاء المعدية: يشير عدد كريات الدم البيضاء المعدية، أو أحادية النواة، إلى مجموعة من الأعراض التي يسببها عادة فيروس إبشتاين بار (EBV).
رتج زنكر Zenker’s diverticulum: حالة نادرة تتشكل فيه هيكل يشبه الجيب بين البلعوم والمريء، ما يجعل البلع صعبًا.
لدغات الثعابين: من الأهمية بمكان التعامل مع لدغة ثعبان سام كحالة طبية طارئة. بل إن لدغة من  ثعبان غير مؤذ قد ينتج عنها رد فعل تحسسي أو عدوى.

تشمل الحالات الطبية الأخرى التي قد تؤدي إلى صعوبة بلع الريق وجفاف الفم ما يلي:
السكتة الدماغية
مرض عقلي
سرطان الرأس أو العنق أو الحلق
تاريخ من العلاج الإشعاعي أو الكيميائي في الرقبة أو الحلق للسرطان
إصابة بالرأس
الاضطرابات العصبية، مثل مرض باركنسون
ضمور العضلات
أعراض صعوبة البلع
الأعراض التي قد تحدث في وقت عسر البلع نفسه هي ارتجاع الطعام والمرض (القيء) والسعال والاختناق وألم البلع (البلع). ولكن قد لا تحدث أي من هذه الأعراض الأخرى إذا كان عسر البلع خفيفًا.
ومع ذلك، يجب عليك إبلاغ طبيبك بأي درجة من عسر البلع - مهما كانت خفيفة. عسر البلع هو أحد الأعراض التي يجب دائمًا شرحها وتشخيصها بشكل صحيح.
على سبيل المثال، غالبا ما يكون العَرَض الأول لسرطان المريء (سرطان المريء) هو عسر البلع الخفيف وغير المؤلم الذي يتفاقم تدريجيًا بمرور الوقت.
لذلك، غالبا ما يحتاج هذا إلى استبعاده أو تأكيده على أنه سبب المشكلة في أسرع وقت ممكن. كقاعدة عامة، كلما تم تشخيص مشكلة خطيرة في وقت مبكر، كانت فرصة أن العلاج قد يحسن التوقعات (التكهن) أفضل.

متى تكون صعوبة البلع خطيرة؟
قد تؤدي صعوبة البلع إلى صعوبة تناول ما يكفي من الطعام و / أو الشراب، ما يؤدي إلى سوء التغذية أو نقص السوائل في الجسم (الجفاف).
قد يجعل تناول الأدوية الضرورية أمرًا صعبًا، ما قد يؤدي إلى مزيد من المشكلات الطبية.
إنه يؤدي إلى خطر "نزول الطعام في الاتجاه الخطأ" (الشفط) نحو الرئتين بدلاً من المعدة. هذا يمكن أن يسبب الاختناق أو الالتهاب الرئوي.

علاج صعوبة بلع الريق
يعتمد العلاج على نوع مشكلة البلع التي تعانيها. في بعض الأحيان، تحل مشكلة البلع نفسها دون علاج. فهناك علاج صعوبة بلع الريق بالأعشاب.  وفي حالات أخرى، يمكن إدارة صعوبة بلع الريق قبل النوم. قد تتطلب مشاكل البلع المعقدة العلاج من قبل أخصائي أو عدة متخصصين.
إذا كنت تعاني مشكلة في المضغ أو البلع، فهناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لجعل الأكل والشرب أسهل وأكثر أمانا، بما في ذلك:
اجلس في وضع مستقيم بزاوية 90 درجة.
قم بإمالة رأسك للأمام قليلاً.
ابق جالسا أو واقفًا لمدة 15 إلى 20 دقيقة بعد تناول الوجبة.
حاول بقدر الإمكان تدنية عوامل الإلهاء في المنطقة التي تتناول فيها طعامك.
ليكن تركيزك فقط منصبًّا على مهام الأكل والشرب.
لا تتحدث مطلقا والطعام داخل في فمك.

الكمية
يجب عليك أن تتناول الطعام ببطء.
يتعين عليك أن تقطع الطعام إلى قطع صغيرة وأن تمضغه جيدًا. ويجب عليك كذلك أن تمضغ الطعام حتى يصبح سائلًا في فمك قبل بلعه.
يجب عليك ألا تتناول أكثر من نصف ملعقة صغيرة من الطعام في المرة الواحدة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من حياة الشباب اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
حياة الشباب
اغلاق