اغلاق

الحزن يخيم على حورة بعد مقتل الفتى ادريس أبو القيعان| رئيس المجلس: ‘ يجب حل النزاعات بطرق سلمية‘

بعد الشجار الكبير الذي وقع في بلدة حورة، الليلة الماضية، ومقتل الفتى ادريس ابو القيعان البالغ من العمر 16 عاما، قال رئيس مجلس حورة المحلي الشيخ حابس
Loading the player...

 العطاونة: " الفتى ادريس دفع حياته ثمنا لشجار مؤسف بين جيران وأبناء عائلة واحدة". ودعا العطاونة في تصريحات ادلى بها لمراسلة موقع بانيت إلى ضرورة حل النزاعات بشكل سلمي.
وأوضح الشيخ حابس العطاونة: "ان الشجار الذي وقع ليلة امس، كان بين جيران من نفس العائلة، وبدأ الشجار من إلقاء حجارة وتطور إلى اطلاق نار، وللأسف الشديد لقي الفتى ادريس مصرعه".
وأضاف العطاونة: "بدوري كرئيس مجلس، توجهت إلى العائلة وحاولنا تهدئة النفوس، وهناك أيضا وجهاء من العائلة يحاولون ضبط الأمور والخروج بأقل الاضرار".
ولفت العطاونة إلى أن "عدد المشاركين بالشجار قد وصل إلى 100 شخص، وجميعهم من نفس العائلة، وقد اتصلوا بالشرطة، والشرطة بدورها وصلت لفض النزاع، والنزاع قد تم فضه، وقد تم ابعاد العائلة التي يشتبه انها السبب الرئيسي في المشكلة إلى خارج البلدة".

"يجب حل النزاعات بطرق سلمية"
وحول الفتى ادريس أبو القيعان، قال رئيس مجلس حورة المحلي الشيخ حابس العطاونة: "ما اعرفه عنه انه كان يعمل، وكان شابا عاديا مثل باقي الشباب في البلدة، وللأسف دفع حياته ثمنا لشجار مؤسف، وكلنا نأسف لما حدث".
ودعا العطاونة خلال حديثه لموقع بانيت إلى "ضرورة فض النزاعات بين الاهل والجيران وأبناء العائلة الواحدة بكل الطرق السلمية".
وأوضح حابس العطاونة "ان دور السلطات المحلية هو بتوعية المواطنين، ورفع مستوى الوعي عند الأهل للحفاظ على الأبناء والأطفال". مضيفا " ان ردع مثل هكذا اعمال فقط يتم من خلال جهاز الشرطة، وقوات الامن، فالمجلس المحلي ليس لديه الصلاحية لاستخدام القوة إنما يقوم بحل الأمور بطريقة سلمية".


الحزن يخيم على حورة بعد مقتل الفتى ادريس أبو القيعان
تخيم أجواء من الحزن الشديد على بلدة حورة في النقب التي استيقظت اليوم على وقع خبر مقتل الفتى ادريس ابو القيعان البالغ من العمر 16 عاما، جراء تعرضه لاطلاق نار، خلال شجار كبير وقع في حي رقم 10 في البلدة .
وأفادت الشرطة انّ الطواقم الطبية في مستشفى سوروكا في بئر السبع أعلنت وفاة الفتى ادريس أبو القيعان الذي نقل للمستشفى وهو بحالة حرجة بعد فشل محاولات انعاشه .
وأشار متحدث بلسان الشرطة الى أنه تمت إحالة التحقيق في ملابسات مقتل الفتى أبو القيعان الى   الوحدة المركزية في لواء النقب  .
جدير بالذكر ان مقتل الفتى ادريس أبو القيعان يعيد الى المشهد الثمن الباهظ الذي يدفع الأطفال والفتيان والشباب العرب، لانتشار العنف والجريمة في البلدت العربية، اذ سبق وشهدت كفركنا قبل اشهر قليلة مقتل الطالبة رزان عباس برصاصة طائشة، فيما لقي الطفل عمار حجيرات مصرعه بعيارات نارية خلال لعبه في ساحة ألعاب في بئر المكسور، مطلع العام الجاري ... كما شهدت بلدة حورة، يوم السبت الأخير، حادثة صعبة تخللها احراق كراج في البلدة، مما اسفر عنه إصابة فتى يبلغ من العمر ( 12) عاما بحروق ووصفت حالته بالخطيرة .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق