اغلاق

القوات الأوكرانية تتخذ مواقع دفاعية جديدة وبوتين يعلن النصر في لوجانسك

اتخذت القوات الأوكرانية خطوطا دفاعية جديدة في الشرق يوم الاثنين استعدادا لمرحلة جديدة صعبة في الحرب بينما أعلن الرئيس فلاديمير بوتين انتصار روسيا


الرئيس الروسي فلاديمير بوتين - (Photo by -/SPUTNIK/AFP via Getty Images)

في معركة لوجانسك التي استمرت لأشهر.

ووضع استيلاء روسيا على مدينة ليسيتشانسك يوم الأحد حدا لواحدة من أكبر المعارك في أوروبا منذ أجيال، والتي شهدت قيام موسكو بجلب قوتها البرية كاملة لتغير على جيب صغير على خط المواجهة لمدة شهرين.

وتكمل المعركة غزو روسيا لمقاطعة لوجانسك، وهي إحدى منطقتين تطالب موسكو بتنازل أوكرانيا عنهما للانفصاليين في منطقة دونباس.

وخلال لقاء قصير بثه التلفزيون مع وزير الدفاع، هنأ بوتين القوات الروسية على "انتصاراتها في اتجاه لوجانسك". وقال إن على من شاركوا في القتال أن "يرتاحوا تماما وأن يستعيدوا جاهزيتهم العسكرية" بينما تواصل الوحدات الأخرى القتال في مناطق أخرى.

والمعركة هي الأقرب إلى تحقيق موسكو أحد أهدافها المعلنة منذ هزيمة قواتها في محاولة الاستيلاء على كييف في مارس آذار، وتمثل أكبر انتصار لروسيا منذ استيلائها على ميناء ماريوبول الجنوبي في أواخر مايو أيار.

وتكبد الجانبان آلاف القتلى والجرحى بينما يزعم كل منهما أنه ألحق خسائر أكبر بكثير بعدوه، على طول مجرى نهر سيفرسكي دونيتس الذي يمر عبر لوجانسك ودونيتسك.

ودُمرت ليسيتشانسك المجاورة لسيفيرودونيتسك والمدن المحيطة، والتي كانت العديد من مصانع الصناعات الثقيلة فيها بمثابة مخابئ محصنة للمدافعين، لتصبح أرضا قاحلة بسبب القصف الروسي المستمر. وحاولت روسيا مرارا محاصرة الأوكرانيين لكنها فشلت فاختارت في النهاية تفجيرهم بالقوة الغاشمة لمدفعيتها.

ويقول خبراء عسكريون إن المعركة قد تكون نقطة تحول في الحرب، ليس بسبب القيمة الاستراتيجية للمدن المدمرة نفسها، وهي محدودة، لكن بسبب تأثير الخسائر على قدرة الجانبين على القتال.

وقال نيل ملفين، من مركز (روسي) للأبحاث في لندن، "أعتقد أنه انتصار تكتيكي لروسيا لكن بتكلفة باهظة"، مقارنا المعركة بالمعارك الضخمة على مكاسب إقليمية هزيلة والتي تميزت بها الحرب العالمية الأولى.

وأضاف "استغرق هذا 60 يوما لإحراز تقدم بطيء للغاية. أعتقد أن الروس قد يعلنون نوعا من النصر لكن المعركة الحربية الرئيسية لم تأت بعد".

وتأمل موسكو أن يمنح تراجع أوكرانيا القوات الروسية الزخم للتقدم غربا إلى مقاطعة دونيتسك المجاورة، حيث لا تزال أوكرانيا تسيطر على مدن سلوفيانسك وكراماتورسك وباخموت.

"يؤلم كثيرا"
تأمل أوكرانيا، التي كان بإمكانها الانسحاب من لوجانسك منذ أسابيع لكن اختارت مواصلة القتال هناك من أجل استنزاف قوات الغزو، في أن يترك عنف المعركة الروس منهكين لدرجة فقد القدرة على الاحتفاظ بالمكاسب التي حققوها في أماكن أخرى.

واعترف سيرهي جايداي، الحاكم الأوكراني للوجانسك، بأن الإقليم بأكمله في أيدي الروس فعليا الآن، لكنه قال لرويترز "نحتاج إلى أن نكسب الحرب وليس معركة ليسيتشانسك... الأمر يؤلم كثيرا، لكنه لا يعني خسارة الحرب".

وقال جايداي إن القوات الأوكرانية التي تقهقرت من ليسيتشانسك ترابط الآن على الخط الواصل بين باخموت وسلوفيانسك وتستعد لصد أي تقدم روسي جديد.

وقال رئيس بلدية سلوفيانسك إن قصفا روسيا عنيفا يوم الأحد أوقع ستة قتلى في المدينة من بينهم طفلة في العاشرة من العمر.

ونقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن مسؤولين عسكريين في جمهورية دونيتسك الشعبية قولهم إن ثلاثة مدنيين قُتلوا وأُصيب 27 فيما قالوا إنه قصف للقوات الأوكرانية.

ولم يتسن لرويترز التحقق من روايات ساحة المعركة.

وقال روب لي من معهد أبحاث السياسية الخارجية في واشنطن إن الخط الدفاعي الأوكراني الجديد يجب أن يكون بالنسبة لأوكرانيا أسهل في الدفاع عنه من الجيب الذي تخلت عنه في إقليم لوجانسك.

ومضى قائلا "إنه شيء يمكن أن يشير إليه بوتين باعتباره دليلا على النجاح... لكن هذا في المجمل لا يعني أن أوكرانيا سيكون عليها التنازل أو الرضوخ في أي وقت قريبا".

وقال دنيس شميجال رئيس وزراء أوكرانيا في مؤتمر بمدينة لوجانو السويسرية إن تكلفة إعادة بناء أوكرانيا قد تصل إلى 750 مليار دولار وإن على الأثرياء الروس المساعدة في دفع هذه الفاتورة.

وأضاف شميجال "أطلقت السلطات الروسية العنان لهذه الحرب الدموية. تسببوا في هذا الدمار الهائل، ويجب محاسبتهم على ذلك".

هجوم مضاد
قال ميلفن،الخبير في مركز الأبحاث (روسي) إن من المرجح أن تكون المعركة الحاسمة بالنسبة لأوكرانيا ليس في الشرق حيث تشن روسيا هجومها الرئيسي لكن في الجنوب حيث بدأت أوكرانيا هجوما مضادا لاستعادة الأراضي.

وأضاف "هذا هو المكان الذي نرى الأوكرانيين يحرزون تقدما فيه حول خيرسون. توجد هجمات مضادة تبدأ هناك، وأعتقد أن الأكثر ترجيحا أننا سنرى قوة الدفع تميل إلى جانب أوكرانيا في الوقت الذي ستحاول فيه شن هجوم مضاد واسع لدفع الروس إلى الوراء".

آمال أوكرانيا في هجوم مضاد معلقة جزئيا على استلام أسلحة إضافية من الغرب، ومن بينها الصواريخ التي يمكنها إبطال فاعلية ميزة قوة نيران روسيا الهائلة وذلك عن طريق الضرب في العمق وراء جبهة القتال.

وفي الأسبوع الماضي حققت أوكرانيا نصرا كبيرا عندما طردت القوات الروسية من جزيرة الأفعى وهي نتوء مهجور لكنه استراتيجي في البحر الأسود استولت عليه موسكو في اليوم الأول من الغزو لكنها لم تعد قادرة على الدفاع عنه أمام الضربات الأوكرانية.

وقالت رئيسة الوزراء السويدية ماجدالينا آندرسون إن أفضل طريقة لإنهاء الحرب هي زيادة الدعم لأوكرانيا وتكثيف الضغط على روسيا.

وأضافت خلال مؤتمر صحفي، بينما يقف إلى جانبها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، "نحن منفتحون على فرض مزيد من العقوبات" على روسيا، مشيرة إلى أنه لا ينبغي السماح لموسكو بتحقيق مكاسب من غزوها لأوكرانيا.




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق