اغلاق

أُنس تهزم صديقتها ماريا وتصبح أول عربية تبلغ نهائي بطولة كبرى للتنس

لندن (تقرير رويترز) - حين فازت التونسية أُنس جابر بنقطة حسم المباراة لتصبح أول عربية تبلغ نهائي بطولة من الأربع الكبرى للتنس في ويمبلدون اليوم الخميس كان كل


التونسية أنس جابر تحتفل بالصعود لنهائي بطولة ويمبلدون للتنس في لندن اليوم الخميس - (Photo by Clive Brunskill/Getty Images)

  ما تفكر فيه هو معانقة صديقتها المقربة الألمانية تاتيانا ماريا ورفع معنوياتها بعد مشوار مذهل في البطولة.
وبينما قفز مدربها عصام جلالي من السعادة لينضم إلى 15 ألف مشجع متحمس في الاحتفال بهذا الإنجاز بعد أن أصبحت أيضا أول أفريقية تبلغ مباراة حسم اللقب، ارتسمت ابتسامة خفيفة على وجه أُنس بعد الفوز على صديقتها بنتيجة 6-2 و3-6 و6-1. وعشية المباراة قالت أُنس إن "العناق في النهاية سيكون مذهلا" ولم تكن مخطئة.
وعقب المباراة تعانقت اللاعبتان على الشبكة لفترة طويلة وتبادلتا عبارات الود والثناء.
واستمر هتاف الجماهير لهما ورافقت أُنس صديقتها ماريا إلى جانب الملعب وسط تصفيق حار للاعبة الألمانية البالغ عمرها 34 عاما والتي أصبحت أول أم لطفلتين تبلغ الدور قبل النهائي لويمبلدون منذ فعلتها مارجريت كورت في 1975.
وقالت اللاعبة التونسية مخاطبة الجماهير بعد أن ضربت موعدا في النهائي مع الرومانية سيمونا هاليب بطلة 2019 أو إيلينا ريباكينا لاعبة قازاخستان المولودة في روسيا المصنفة 17 "الكلمات تعجز عن وصف مشاعري. إنه حلم تحقق بعد سنوات من العمل والتضحية. أنا سعيدة لأنني قطفت ثمار هذا التعب وسأستمر لمباراة أخرى.
"عانيت لمطاردة تسديداتها. انتظر منها دعوتي على حفل شواء الآن بعد أن أجبرتني على كل هذا الركض في الملعب.
"كنت أرغب في مشاركة هذه اللحظة معها في النهاية لأنها مصدر إلهام لكثير من الأشخاص بمن فيهم أنا خاصة بعد عودتها للمنافسات بعد الحمل والإنجاب. لا أصدق كيف فعلت ذلك.
"بدنيا تملك تاتيانا طاقة كبيرة ولا تستسلم أبدا... دعونا لا نتواجه مرة أخرى يكفيني ما حدث اليوم".

* شعور بالفخر

وقبل نزولها الملعب، قالت الأسطورة الأمريكية بيلي جين كينج إن أُنس "تستخدم التنس كمنصة لمساعدة بلادها تونس وأفريقيا والدول العربية" ولم تخيب اللاعبة التونسية البالغ عمرها 27 عاما ظنها لتبلغ النهائي بانتصار لافت أنهت به مشوار ماريا الرائع.
وقالت المصنفة الثالثة في البطولة والتي لم تتجاوز حتى هذا الأسبوع دور الثمانية في بطولة كبرى "أنا فخورة جدا بما حققته كلاعبة تونسية اليوم. أتوقع احتفالات عارمة في تونس الآن.
"أحاول فقط أن ألهم الآخرين بقدر ما أستطيع. أرغب في مشاهدة المزيد من اللاعبين واللاعبات العرب والأفارقة في جولات المحترفين، أعشق اللعبة وأرغب في نقل خبرتي للجميع".
وبينما كانت أُنس تسعى لإلهام قارة بأكملها كانت ماريا تسعى لتعليم ابنتيها الصغيرتين المثابرة لتحقيق الأحلام.
واضطرت ماريا لإنقاذ ثلاث نقاط لكسر إرسالها في الشوط الافتتاحي لكنها لم تصمد طويلا لتخسر إرسالها في الشوطين الثالث والسابع قبل أن تحسم أُنس المجموعة الأولى بعد أن سددت اللاعبة الألمانية ضربة خلفية بعيدا.
لكن ماريا المصنفة 103 عالميا رفضت الاستسلام أمام منافسة تعتبرها من "العائلة" لتكسر إرسال أُنس وتتقدم 3-1 في المجموعة الثانية وتتماسك لتعادل نتيجة المباراة بعد أن سددت المصنفة الثالثة في البطولة ضربة خلفية في الشبكة.
لكن اللاعبة التونسية نجحت أخيرا في الارتقاء للتوقعات بصفتها المصنفة الثانية عالميا لتسحق منافستها في المجموعة الثالثة وتضرب موعدا في النهائي مع هاليب أو ريباكينا.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق