اضغط هنا للتحميل
اغلاق
برقيات إخبارية
01.12.2020
أعطوا النسوانِ حَقّا __________ إلها حقوقـــا الشرعيِّـه تحت القهِر ما بتبقى __________ بِتْطــالـــب بالحُرِّيِّــــه
إحنا في عصر الكوروناعن أهلنا ابعدونالازم نوعي بعضنا
أسعار العملات
3.3940دولار امريكي
4.0100يورو
4.8107دينار اردني
0.2200جنيه مصري
4.4000ج. استرليني
3.2311100 ين ياباني
0.022610 ليرات لبنانية
3.7138فرنك سويسري
2.4048دولار استرالي
2.5718دولار كندي
0.5344كيتر دنماركي
0.3634كيتر نرويجي
0.2036رند جنوب افريقي
0.3829كيتر سويدي
0.9000ريال سعودي
0.4900ليرة تركية
استطلاع :شو شباب ؟ شو صبايا ؟ هل ستوافقون على اخذ تطعيم الكورونا بعد وصوله للبلاد ؟
عدد المصوتين
مقهى بانيت
‘ بورتريه قديم ‘ ، بقلم : الشاعرة هند زيتوني
أدخلُ إلى كهف شعريكخبرٍ مفجع أو كقبيلةٍ جائعة، كمذبحة بلا دماءأتقدم وأنا في شهري التاسع من الجنون
الأستاذ سليم ونشيد الاستقبال - قصة قصيرة
كنا في الصف الخامس، وكان الأستاذ سليم من أكثر المعلمين المواظبين في مدرستنا. فهو معلّم لا يعرف الغياب ولا التأخير. والأستاذ سليم هذا الذي تجاوز العقد
زجل - الظالم لا يستحقُ زوجةً
يا مَن حكمتوا على النساءِ بقتلِها
د. سامي الكيلاني يكتب : تلك الطاولة - قصة قصيرة
كانت صديقتي تساعدني على الانزواء عن العائلة لأركز في دراستي، أو لتحتضن ما يمكن أن يسمى خصوصيتي لأكتب عليها فيض الخاطر، كما كان يحلو
‘ زخّاتك لوحات جميلة ‘ ، بقلم : زهير دعيم
زخّاتُكَ يا الهنا الجميل لوحةٌ جميلةٌ عابقةٌ بالأريج هائمةٌتشدُّني ، تسحرُني
‘كولومبا‘ ، قصة بقلم : ناجي ظاهر
لاحقتها صورة ذلك الرجل، منذ ساعات العصر حتى ساعة متأخرة من الليل. عبثا حاولت ان تصرف النظر عنها. عبثا حاولت ان تتناساها. كانت كلما حاولت ان تشغل
حسرة وأقاصيص أخرى ، بقلم : صلاح عويسات
شرقيّ : أبت كرامته أن تنفق عليه من أموالها، أقنعها بعمل توكيل له.
وطني- بقلم زهير دعيم
وطني يا همسةً عُلويةً
‘ صرْتَ لا شيء أيُّها الإنسان ‘ ، بقلم : زهير دعيم
كِمامةٌ خانقةٌ حَجْرٌ مُمِلٌّ إغلاقٌ مقيتٌ وخوفٌ ينخرُ العِظام ...
‘انبهارك بهم ليس ذنبهم‘.. بقلم: زينب علي البحراني - السعودية
الغموض سيد الإبهار، وحين يجتمع الغموض بالنجاح في شخص ما فإنه يبدو محفوفًا بهالة من الجاذبية الساحرة التي تدفع البشر لمُحاولة الاقتراب منه، ولأن أكثر البشر
قصة ‘ أريد منك ولدًا ‘ ، بقلم : المحامي حسن عبادي
كان طارق يافعًا وسيمًا زمن الانتفاضة الأولى، شارك مجايليه في نشاطاتها وصار غازي قلوب العذارى؛ ضايقه الأمر فانخرط في المقاومة ليصير مُطاردًا
قصّتي مع الحياة ، بقلم : زهير دعيم
لطالما لمْلمْتُ شذراتِ نفسي التائهةفي جنبات الطّرقومعارج الأيام
‘شفا عمرو ستفتقد أخلاقك السامية‘ - بقلم: معين أبو عبيد
نعم، الأقدار سهام إذا انطلقت لا يمكن أن تصد، وإذا قرعت أجراس الرحيل والساعة محال أن ترد. هذا الأسبوع وبحكم القادر، فقدت الطائفة المعروفية في شفاعمرو
‘ يا أصيلة ‘ ، بقلم : أسماء طنوس من المكر
يا أَصيـلِه مْأَصَّلِـه ومِنْـكِ الغِنـى يا مَنبعـــــــاً للخيــــــرِ بِاثْــــمـارِ تِرويـــنـــا
‘بداية مشجعة‘ - قصة بقلم الكاتبة أسماء الياس - البعنة
هذا ما كانت تبحث عنه سلوى ابنة الخامسة والعشرون فقد كانت حياتها في السابق، عبارة عن روتين ممل، فكرت ذات مرة أن تعمل تغييراً في حياتها،
الْحَلزون - بقلم: زهير دعيم
لمّا بتسقط الامطارْ
القمل والصيبان - قصة قصيرة بقلم: نعمان إسماعيل عبد القادر
في تلكَ البقاعِ النائيةِ، النّاسُ رؤوسهم مليئة بالقملِ والصّيبانِ؛ لأنَّهم لا يغتسلون حفاظًا على الماء النادر والمتبقّي في الآبار، لقلّة الأمطار. وهذا هو موضع واعتزاز.
أوّل يوم - قصة قصيرة - بقلم: د. سامي الكيلاني
استقبلني مدير المدرسة عند البوابة الرئيسية، ماداً يده ومرحّباً بحفاوة بالغة، تصافحنا وشكرته على ترحيبه بي. توجهنا نحو مكتبه، مروراً بغرفة المعلمين.
قصيدة زجلية للطلاب - قطرة ماء
أَنا قَــــــطْــــــــرِة الْمَــــيِّــــه
كلب متوحش - قصة بقلم : ناجي ظاهر
كان صموئيل في العاشرة عندما خطر في باله ان يقتني كلبًا كبيرًا مهيبًا، اما كيف عنّ له ان يفعل ذلك، فقد كان لحظة رأى كلبًا ضخمًا بصحبة طفلٌ يافعٌ يكبرهُ
زجل ‘قلوب صخرية‘ - بقلم: اسماء طنوس - المكر
المجتمـع بَطَّـل نظيـف ___ لَمّـا الفسـاد انتشـــر
‘ محمد رسول الله ‘ - بقلم : سوسن ناشف من الطيبة
قد جاءت الذكرى يفوح أريجها في كل ركن من نفوس أحبتكيا خير من خلق الإله في كونه أنت الحبيب للإله وأمتك
من انت؟ خاطرة بقلم الكاتبة أسماء الياس - البعنة
مَنْ أَنْتَ ؟ إنْسَانٌ . . مَاذَا تَفْعَلُ فِي حَيَاتِك ؟ أُحَاوِل أَن أُخَفِّف الْأُمّ الْبَشَرِيَّة ، كَيْفَ ذَلِكَ ؟ الْبَشَرِيَّة بِحَاجَة لِلسَّلَام الْعَالَمِيّ ، بِحَاجَة لِأَحَدٍ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْهَا وَطْأة مَا يَحْدُثُ
اغلاق