اغلاق
برقيات إخبارية
22.02.2018
"طلال بن أديبة" قصة مصورة للأطفال، تحكي سيرة حياة رجل الأعمال الريادي الفلسطيني طلال أبو غزالة، ورحلته من اللجوء والعَوز إلى بناء امبراطورية أعمال
يحق للمسؤولين أن يفعلوا مايشاؤون .. يحق لهم تغيير كل شيئ....وأن يصبح من ينتقدمهم مجنون ..
أسعار العملات
3.5010دولار امريكي
4.3710يورو
4.9328دينار اردني
0.1995جنيه مصري
4.9373ج. استرليني
3.2579100 ين ياباني
0.023110 ليرات لبنانية
3.7358فرنك سويسري
2.7492دولار استرالي
2.7652دولار كندي
0.5792كيتر دنماركي
0.4465كيتر نرويجي
0.2987رند جنوب افريقي
0.4323كيتر سويدي
0.9534ريال سعودي
1.0145ليرة تركية
شو شباب شو صبايا؟ هل تعلمون ما هو اتحاد أرباب الصناعة في البلاد ؟
عدد المصوتين
مقهى بانيت
من اين انا ..؟! بقلم استبرق صبيحات من الناصرة
سألوني مرة من اين انت ..؟! احترت كيف اصيغ تلك الاجابة ..! فمن اي مدينة اكون يا ترى ..؟! من المدنية التي حملتني في احشائها
‘يوم عَـبـيد  يوم نحس ‘ ، بقلم : ب فاروق مواسي
س- ما هو "يوم عبيد" في قول أبي تمّام وهو يمدح أحمد بن دُواد؟
رواية ’الرّقص الوثني’ والتّميّز ، بقلم: جميل السلحوت
صدرت رواية "الرّقص الوثنيّ" للكاتب إيّاد شماسنة عن دار فضاءات في عمّان، وتقع في 317 صفحة من الحجم المتوسّط. و"الرقص الوثنيّ" هي الرّواية الثّانية للكاتب
لوحة للفنانة سحر عزام ، بقلم: زياد جيوسي
في لوحة الفنانة سحر العزام، نجد أمامنا عملاً فنياً بسيطاً، ولكنه من جانب آخر يحمل فكرة كبيرة، فلو نظرنا للوحة، وهي لوحة مرسومة بشكل طولي، لوجدنا أن موضوع اللوحة
حكاية نجمِ حبٍّ خالد ، بقلم : رانية مرجية
كما الإعصار في غابٍ غزا أرجاءها .. ويدورْ .. تدور بيْ الدنيا .. تدورْ .. وأبقى في سمائي .. أرقب العلياء .. فخراً .. أتقن التحليق ما بين النسور ..
استبرق صبيحات تغوص في اعماق مدينة الناصرة
استبرق صبيحات تكتب كلمات تصف بها مدينتها الناصرة : من اي زاوية تكون البداية، من الشوارع التي تعج جمالًا..؟! ام من السماءِ المليئةِ صفاءً..؟!
عيد بلا أم ، بقلم: الشاعر عبد الفتاح صبيحات من قرية سالم
ناديت أمي والدموع بمدمعي ولقد جثيت بقربها وبلا وعي... أمي إن نزوت فذاك رغم إرادتي ولقد عضضت على التفاهة إصبعي..
الرسالة الأخيرة ، بقلم : رانية مرجية
سوف أرحل مع بزوغ الفجر فضميني لصدرك وإياك أن تبكيني وإن رويت الأرض بدمي فأعلمي أني أفدي بلادي وأفديكِ أنا يا أمي إن رحلت سأعيش
ستذهبينَ إلى بحرِ يافا ، بقلم : رانية مرجية
وقفتْ طويلاً أمامَ المرآةِ وتفحّصتْ ملامِحها عشراتِ المرّاتِ: هل يُعقلُ أن تتغيّرَ ملامِحي بينَ عشيّةٍ وضحاها؟
عنوان المدينة التي أسرت قلبي، بقلم: استبرق صبيحات
ستظن انك لن تقع في اسر مدينة غير تلك التي انجبتك وعشت في احشائها، لكنك ستكتشف خطأك الفادح، فهنالك مدينة تأسرك من النظرة الاولى..! لم اعلم يوما اني
‘ أنتظر قلبي أن يكبر ‘، بقلم : حسن العاصي
بعناد باتر أمها ترفضني بشدّة .. الفتاة التي أحب .. تقول ابنتي غصن من أهزوجة .. حسناء مليحة بجدائل تمتد بين هودجين .. خدّها معتق بفضة القمر .. وخلخالها من زهر الرمان
علي مروات من الناصرة يكتب الى روح المرحوم بديع طنوس
الى روح الّغاَلّي بديع طنوس (ابو الياس) :كــنّــا مــعــا دائــمــاً نــتــقــاســم الأفــراح والأحــزان...
كتاب الأب رفيق خوري الآخر... نعمة أم نقمة ؟
صدر للأب رفيق خوري عن منشورات اللقاء العام الماضي، الجزء الثالث من الرباعية التي استكملها مؤخرا تحت عنوان " من أجل حدود مفتوحة بين الزمن والأبدية"،
‘ وداعاً يا مَن أحببت ‘ ، بقلم: رولا
وداعاً يا مَن أحببت .. لا شيء أقسى على قلبي .. من رائحة حبي وهو يتبخر .. فأنا لا أهجرك .. ورغم جنوني بكَ ..
شيخ الصحافة الفلسطيني نهاية جنائزية، بقلم: رشدي الماضي
..."وقد توفي في حيفا في مطلع سنة – 1048(؟)، إبّان الاضطرابات، وبم تُتح الظروف له آنذاك الاحتفال بوفاته كما يليق به وبجهوده"، هذا ما كتبه قلم نجيب عن نجيب نصّار،
 يُمهل ولا يُهمل،  بقلم: رانية مرجية
بعد مرور أسبوعين ونيف على الحادثة العجيبة والنادرة، وجدت صديقتي نفسها في الكنيسة تشارك راعي الطائفة الأرثوذكسية التي تفخر بالانتماء إليها بالأعجوبة،
‘ودي أعيش حياتي بكيفي ، بقلم: غصون كعبية
ودي اعيش حياتي بكيفي ودي قلبي يختار وليفي .. ودياه للعدى سيفي .. ودي اروح بلادى مشي وحافي .. وكل من يحجي علي يا اسفي ويا حيفي
‘تحت سقف الشتاء‘ ، بقلم: الكاتبة انتصار عابد بكري
لست على موعد فكل المواعيد قد تخلفت كيف يقف التمثال عارياً تحت سقف الشتاء وكل صمت قد تحرك..
 المدينة التي اسرت قلبي ! بقلم : استبرق صبيحات
ستظن انك لن تقع في اسر مدينة غير تلك التي انجبتك وعشت في احشائها، لكنك ستكتشف خطأك الفادح، فهنالك مدينة تاسرك من النظرة الاولى..!
‘هذيان الموت‘.. الى روح والدي الشيخ ارفيفان توفيق اسعد العوادين
يلهث صدره بأنفاس حزينة، وخلجات تتضارب ببعضها وكأنما هي طبول الإنذار، فيما النور في عينيه يتلاشى، والصور لذلك اليوم المؤلم، تتناسخ في ذهنه بصوت العويل،
قصيدة بعنوان ‘ عُدْتُ ‘، بقلم : د. اسامة مصاروة
عُدتُ والأشواقُ في قلبي سَعيرُ .. صابرًا لا أشتكي يومي عسيرُ .. في بلادٍ ليسَ لي فيها نصيرُ .. فغريبُ الدارِ في الدنيا حقيرُ .. عدْتُ للحبِّ الذي ما انْفكَّ فيّا
إلى العام  الجديد ، شعر : حاتم جوعية من المغار
أيُّهَا العامُ الجَديدْ أيُّ بُشْرَى ... أيُّ خير ٍ وَحُبُور ٍ وَهَناءْ
مدينة النجّار، بقلم: الكاتب زهير دعيم
حيفا –حوريّة البحر- تغرق في هذه الأيام في بحر من المطر والعتمة ،هذه العتمة التي تُلملم أذيالها وتهرب من أمام ضوء المصابيح في الشوارع الرئيسة ، كما يهرب المارّة من
يا قُدْسُ ، شِعِر : طلال غانم من المغار
سَهْمُ بُوصِلَتي يَقودُني إليكِ يا عزيزة مثل أبي وأُمِّيتَناسَى آلمُسلِمونَ والعربُ تخاذلوا فعَسى يَحثهم سِنانُ قلَمي
حذف النون وفي الفصيحة، بقلم: ب. فاروق مواسي
نستخدم في لهجتنا الدارجة كلمتين معًا ونحذف حرفًا من الأولى نحو: عَ الباب، مِ العالم ، ع المكتب... وجدير بالذكر أن هذه الظاهرة لها أصول فصيحة، وفي كتب اللغة.
 انطفاءُ الرّوح، بقلم : رانية مرجية
جلستْ على سريرِها الأسودِ تبكي ماضيها وحاضرَها ومستقبلَها. كانتْ دموعُها سيلاً متدفّقًا.. راحتْ تسترجعُ ما حدث لها بالأمسِ القريب.. تذكّرتْ ليلتَها الظّلماءَ؛
اغلاق