اغلاق
برقيات إخبارية
17.12.2017
في المدينة وجه آخر من لونها المنقوع بالأحمرْ!من أقمارها اللّامعة في سماء مدلهمّةْ!
سلاما على قلبا حمل في اوتاره ألما وكسرا وبقي ينبض مبتسما.. تاركا خلفه كومة الم... سلاما على نفس تحملت واحتوت رغم المها..
أسعار العملات
3.5230دولار امريكي
4.1155يورو
4.9664دينار اردني
0.1983جنيه مصري
4.6086ج. استرليني
3.1187100 ين ياباني
0.023310 ليرات لبنانية
3.5700فرنك سويسري
2.6798دولار استرالي
2.7589دولار كندي
0.5599كيتر دنماركي
0.4246كيتر نرويجي
0.2620رند جنوب افريقي
0.4180كيتر سويدي
0.9534ريال سعودي
1.0145ليرة تركية
؟شو شباب شو صبايا؟ : هل الاستجابة لمطالب المعلمين من قبل الجهات المسؤولة بالنسبة لمعاشاتهم اثلجت صدوركم ؟
عدد المصوتين
مقهى بانيت
عن الريح والمطر في القرآن الكريم، بقلم: ب. فاروق مواسي
لست من الذين يؤيدون أن الريح ترد دائمًا في معنى الشر، لا لسبب إلا لأنها وردت في القرآن الكريم بهذا المعنى وفي معظم الآيات:
قراءة في  قصة ‘وطن العصافير‘ لوهيب نديم وهبة
الكاتب المبدع وهيب نديم وهبة، يتحفنا بالألوان الجميلة من الأدب المزركشة بالإبداع الحقيقي، من شعر ومسرحيات ونثر وأدب الأطفال والفتية، وفلسفة، وهو من الأدباء الجادين
إلى روح أخي الغالي .. بقلم: أم محمد
لا أعرف من أين أبدا !!! فقد تبعثرت الكلمات وتوقف الزمن ، وتلعثم اللسان وتوقف قلمي ... أياما معدودات على رحيلك يا أغلى وأحن الناس، كأن الزمن توقف، إن هذا العالم لا يساوي
يا نور الشمس، تأليف: د. أسامه مصاروه
يا نورَ الشمس ِ متى أَمَلي............بوصال ٍ منكَ أُحقِّقُهُ,في قلبِ الروحِ بلا خجل..............أمَلٌ ما زالَ يُصَدِّقُهُ.
 قراءة حاقدة  للغريب ألبار كامو بقلم : جمال قصودة
مدخل :في خاتمة رواية “الغريب” للكاتب و الفيلسوف الوجودي الفرنسي ألبار كامو ، حمّلنا ” مُرسو” بطل الرواية أمنية أخيرة قبل إعدامه وهي :”أن يحضر إعدامه جمعٌ غفيرٌ ،
إسرائيل المصنوعة في رواية 'قط بئر السبع'، بقلم: رائد الحواري
أصبح "لأسامة العيسة" خطه الروائي المتميز، فهو من خلال الحدث يقدم لنا الجغرافيا والفلسطينية والتاريخ/التراث والإنسان الفلسطينيّ، وقد انعكس هذا الاهتمام على عناوين
حفلة صمت ، بقلم: الكاتبة انتصار عابد بكري
وأقمت حفلة صمتٍ على قيودك .. وأنت تنتهك حريتي .. صوت من السماء ينزل .. ليُعيدك مومياءً تستيقظ .. على أنينها... يا أنتَ...
خواطر ، بقلم : جيانا محمد عباس من شعب
في خاطرة جديدة ننشرها امام متصفحي موقع بانيت الكرام ..قبل ما نترك فيني إطلب منك شي ؟!_ شو ؟
ألفاظ تطورت في اللغة والأدب، بقلم: ب. فاروق مواسي
ثمة اصطلاحات دخلت وما تزال تدخل في اللغة، فلنعرِض بعضها ذاكرين المعنى في الأصل، وكيف اكتسب معنى جديدًا في اللغة أو في الأدب:
 هل سيبقى لدينا اطفال في مجتمعنا العربي؟!، بقلم:المربي رائد برهوم-عين رافا
حسب ما نشرته جمعية اور يروك (الضوء الاخضر)، فإن 26 طفلا قد قتلوا في حوادث الطرق منذ بداية السنة 26 وردة قد قطفت..من بينها 18 من الوسط العربي..
وداعا أبي.. لمسة وفاء، بقلم: جوزيف مسعود أبو خضرة (حيفا)
سبعون يوما على فراقك يا أبي، ومع الأيام أدركت معنى رحيلك المفجع وغياب حنانك من البيت الذي أصبح فارغا بدونك وأدركت أن الأب رجلا لا يتكرر أبدا،
طقسٌ لانتِحار الرّوح ، شعر: صالح أحمد (كناعنة)
في صدى صَوتِ ربيعٍ لم يَعُد بالمُستَحيل .. وعلى وَقعِ خُطى الأفواهِ غَنَّت قُبَّرَة .. خَلفَ أبوابٍ هُنا بِتنا نَرى ما لَم نُحاوِل أن نَرى: يَهبِطُ الغَيمُ ويفشو مثلما تَفشو الخِيام،
الى عكا مع خالص الحب.....جميل بدويه
أعود اليك يا عكا ..وقد تغير الحاكم في المكان
سأكتب لك يا حكيم- الشاعر خالد اغبارية يرثي عبد الحكيم مفيد
اليوم .. يا أبا عمرسأكتب لك ما تيسر لك من حبي
‘على شطٍّ بلا بَحرٍ‘ ، بقلم: صالح أحمد (كناعنة)
شراعُ سفينَةٍ في الرّيحِ.. شعر: صالح أحمد (كناعنة) .. قلبُ العاشِقِ المَنفِيِّ عن مَرقى تَلَهُّفِهِ .. ويسكُبُ عمرَهُ موجًا .. يَصيرُ أثيرُ حكمَتِهِ حُروفًا في يَقينِ الشَّوق.
مجتمعي يضيع ، بقلم : بلال ابو سرحان من عرعرة النقب
المجتمع العربي قد ضاع .. وأصبح شبابهُ في صراع .. وصنعوا للوطن الأوجاع .. فلم تعد تطمئن الأوضاع .. فالجميع تعبوا من الأخبار.. ففي كل خبر اطلاق نار
في رثاء ابو علي شناوي، بقلم : سهيل عيساوي
مرت 5 سنوات على رحيلك ، كانت طويلة كأنها خمسة قرون شعرت خلالها بالوحدة القاتلة ومرارة الزمن وطول الأيام، وكم هو صعب ألم الفراق
شو صار يا بشر ؟ بقلم : محمد طلال ابو جامع
شو صار يا بشر تا انقلب هيك الزمان؟ اصبح القليل من المال يقتل انسان
من الشعر الساخر! بقلم: ب. فاروق مواسي
برز الشعر الساخر في العصر العباسي، فكان هذا اللون بارزًا في أبواب الأدب، وخاصة في شعر ابن الرومي. لعل سبب قلة الشعر الساخر بين شعرائنا اليوم
حكايةُ جهاد .. بقلم : د. اسامة مصاروة
"معْ أنّني مُتَفهِّمٌ لشعورِكِ، لا تخْرُجي أرجوكِ دونِ فطورِكِ؟ "مضطرّةٌ أمّي، أنا متأخِّرَه،... لا أستطيعُ الانتظارَ فَمعْذِرهْ." "حسنًا، خُذيهِ إذًا بدونِ مُمانعَهْ
بلد عايشة ع نكشة: سِرُّه باتِع!، بقلم: بثينة حمدان
بقولوا النُطُق "سِعِد" بس مش الّي قاله سَعِد الحريري رئيس الوزراء اللبناني وأعلن استقالته (عقبال الّي في بالي!!) بس ليش.. واشمعنا من السعودية؟
‘ما من شاهد على ذلك العصر‘، بقلم: المحامي حسن عبادي
قد تكون هزيمة الجغرافيا والتاريخ مجرّد جريمة قتل عابرة مقارنة بهزيمة الذاكرة التي تُعتبر مَجزرة. يقول الفيلسوف العربي ابن خلدون في المقدمة :"إن حقيقة
لن تغلبني الأمواج، بقلم : الكاتبة انتصار عابد بكري
سأرسمك قبطان هذا البحر يا سيد الماء .. وأهديك ألوانَ الحمائم .. غيمة سوداء .. تمطرنا مودةً وسلاماً... سأرسمك ، انتظر قليلا ..
ألف وردة يا أستاذَنا الخالد! بقلم: بروفيسور إبراهيم طه
"بدّي أسلّم على هالوردة". سلّمت عليّ وشددتَ على يدِي... "إنت الوردة يا أستاذ!" هكذا رددتُ عليك، قصّرتُ وما وفّيتُك حقّك.. سلّمتَ ومشيتَ، تُعينك عكّازك،
جسر البسفور رقم 2 .. بقلم: معين أبو عبيد
تستمر المؤسّسة الكبرى في مدينة شفاعمرو، ورمزها قلعة ظاهر عمرو ذات التاريخ الحافل بإقامة المشاريع العمرانية العملاقة من شمالها الى جنوبها وشرقها الى غربها،
اغلاق